الغابات والخشب والمناخ

الغابات والخشب والمناخ

الغابات المدارة على نحو مستدام هي مصدر غير محدود من المواد الخام. وزراعة الأشجار التي تقوم بتخزين ثاني أكسيد الكربون من الجو، وهذا التخزين يستمر في المنتجات الخشبية طوال حياتها. يمتص واحد متر مكعب من الخشب حوالي طن من ثاني أكسيد الكربون. إن استخدام الخشب يحفز تجديد الغابات. زراعة الغابات التي تحتوي على نسبة أكثر من غاز ثاني أكسيد الكربون عن الغابات التي نمت بشكل كامل.

كما تتيح معالجة الأخشاب أيضًا فرصًا للتخفيف من تغير المناخ. إن استهلاك الطاقة والموارد الطبيعية وانبعاثات ثاني أكسيد الكربون الناتجة عن تصنيع المنتجات الخشبية أقل من التصنيع باستخدام مواد أخرى. في الواقع فإن إنتاج منتجات الخشب المنشور والمُملّس يشهد توليد قدر من الطاقة يزيد عما يتم استهلاكه. فالخشب مخزن للكربون لأنه يحتجز ثاني أكسيد الكربون من الهواء أثناء نموه، ويمكن استخدام الخشب ليحل محل المواد التي تكون عملية تصنيعها ضارة بالبيئة. في نهاية دورة حياة المنتجات الخشبية، فإنه يمكن استخدامها لإنتاج الطاقة المتجددة وبهذا فإنها تحل محل الوقود الأحفوري. إن كمية ثاني أكسيد الكربون التي يتم إطلاقها عند حرق الخشب تساوي كمية ثاني أكسيد الكربون الذي تم احتجازه في الخشب أثناء نموه. ولا يؤدي الخشب ولا المنتجات المصنعة من عناصره إلى إحداث مشكلة في التخلص من النفايات.

الخشب مادة متجددة. وتنتج الغابات في فنلندا – التي تُدار بشكل مستدام إلى حد كبير – المزيد من الأخشاب ذات النوعية الجيدة أكثر مما يتم استهلاكها. ويبلغ نمو الغابات السنوي حوالي 107 مليون متر مكعب، ويتم استخدام ما يقرب من نصفها. يبلغ الحد الأقصى لقطع الأشجار المستدام حوالي 84 مليون متر مكعب.